صفحات القرآن بتفسير السعدي

" إنا أنزلناه في ليلة القدر "

إنا أنزلنا القرآن في ليلة الشرف والفضل, وهي من شهر رمضان.

" وما أدراك ما ليلة القدر "

وما أدراك- يا محمد- ما ليلة القدر والشرف؟

" ليلة القدر خير من ألف شهر "

ليلة القدر ليلة مباركة, فضلها خير من فضل ألف شهر ليس فيها ليلة قدر.

" تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر "

يكثر نزول الملائكة وجبريل عليه السلام فيها, بإذن ربهم من كل شهر قضاء في تلك السنة.

" سلام هي حتى مطلع الفجر "

هي أمن كلها, لا شر فيها إلى مطلع الفجر.

" لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينة "

لم يكن الذين كفروا من اليهود والنصارى والمشركين تاركين كفرهم حتى تأتيهم العلامة التي وعدوا بها في الكتب السابقة.

" رسول من الله يتلو صحفا مطهرة "

وهي رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم, يتلو قرآنا في صحف مطهرة

" فيها كتب قيمة "

في تلك الصحف أخبار صادقة وأوامر عادلة تهدي إلى الحق وإلى صراط مستقيم.

" وما تفرق الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءتهم البينة "

وما اختلف الذين أوتوا الكتاب من اليهود والنصارى في كون محمد صلى الله عليه وسلم رسولا حقا, لما يجدونه من نعته في كتابهم, إلا من بعد ما تبينها أنه النبي الذي وعدوا به في التوراة والإنجيل, فكانوا مجتمعين على صحة نبوته, فلما بعث جحدوها وتفرقوا.

" وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة "

وما أمروا في سائر الشرائع إلا ليعبدوا الله وحده قاصدين بعبادتهم وجهه, مائلين عن الشرك إلى الإيمان, ويقيموا الصلاة ويؤدوا الزكاة, وذلك هو دين الاستقامة, وهو الإسلام.

" إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين في نار جهنم خالدين فيها أولئك هم شر البرية "

إن الذين كفروا من اليهود والنصارى والمشركين عقابهم نار جهنم خالدين فيها, أولئك هم أشد الخليقة شرا.

" إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية "

إن الذين صدقوا الله واتبعوا رسوله وعملوا الصالحات, أولئك هم خير الخلق.